24 ساعة

أراء وكتاب

يوميات

-berkanexpress-

أمن البيضاء يوقف “ولد لفشوش” الذي أثار الجدل بـ”فيسبوك” بسياقته الخطيرة

خارج الحدود

berkanexpress

اغتصاب جماعي لفتاة مغربية ليلة رأس السنة في مصر
الرئيسية | أحداث متميزة | بالفيديو والصور: سخط مغربي عارم بسبب إهانة انفصاليين من الريف للعلم الوطني وصور الملك

بالفيديو والصور: سخط مغربي عارم بسبب إهانة انفصاليين من الريف للعلم الوطني وصور الملك

تجمع مجموعة من الانفصاليين الريفيين يوم الأحد 19 يناير في بيتز بفرنسا من أجل إهانة رموز الدولة المغربية. وقد عبر المغاربة على وسائل التواصل الاجتماعي عن سخطهم على هذه التصرفات الخرقاء.

“تحيا المغرب وملعون من يخونه!”. هكذا كان رد فعل المغاربة على شبكات التواصل الاجتماعي بعد التصرفات الخرقاء غير المسبوقة التي اقترفت يوم أمس الأحد 19 يناير من قبل حفنة من الانفصاليين الريفيين خلال اعتصام في بيتز (فرنسا) أمام إقامة العاهل.

وقامت هذه الحفنة الانفصالية، التي يعيش معظمها في أنتويرب (بلجيكا)، بدوس وحرق العلم الوطني وصور الملك محمد السادس والملك الراحل الحسن الثاني.

وفضلا عن إهانتهم لرموز السيادة المغربية، كان هؤلاء الانفصاليين الريفيين، وهو يحملون شعارات “جمهورية الريف” يرددون شعارات عنيفة.

“ليسقط المغرب!”، هكذا هتف هؤلاء الانفصاليون الممولين، وفقا لمصادرنا، من قبل مهربي المخدرات بما في ذلك ما يسمى سعيد شعو المطلوب من قبل العدالة المغربية والذي هو موضوع أمر اعتقال دولي. إن دعوتهم إلى “الاستقلال وإعلان جمهورية الريف” يخدم مصالح المهربين الذين يستغلون كل ما هو سياسي على أمل تحويل الأنظار على عمليات تهريب الحشيش نحو أوروبا.

على شبكات التواصل الاجتماعي، كان رد فعل مئات من المغاربة حاسما ضد هذه “الأفعال البغيضة التي تمس كرامة كل المغاربة”. وتجدر الإشارة إلى أن الانفصال ليس رأيا، وإنما هو جريمة.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها انفصاليون ريفيون رموز الدولة المغربية. ففي 26 أكتوبر 2019، تمت إهانة العلم الوطني في مظاهرة نظمت بباريس. هذه الإهانة أثارت غضبا عارما في المغرب وندد بها البرلمانيون والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

انفصاليو الريف 3
انفصاليو الريف 2
انفصاليو الريف 4
انفصاليو الريف 5
انفصاليو الريف 6

 


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة | berkanexpress.com

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.