24 ساعة

أراء وكتاب

الجزائر.. بمن سيضحي النظام من أجل تبرئة ذمته؟

نوايا ”الجماعة”

يوميات

berkanexpress

وزارة الصحة تغير موعد إعلان الحصيلة الوبائية اليومية

خارج الحدود

-berkanexpress-

الثلاثاء 111.. طلبة الجزائر .. نعم لتغيير النظام ولا لإنتخابات العصابات
الرئيسية | أحداث متميزة | إرتفاع جنوني لأسعار البطاطا بالأسواق الجزائرية

إرتفاع جنوني لأسعار البطاطا بالأسواق الجزائرية

شهدت خلال اليومين الماضيين أسعار البطاطا عبر مختلف أسواق وهران غلاء جنونيا حيث تراوح سعر الكيلوغرام الواحد ما بين 80 و 90 دج و هو الارتفاع المفاجئ الذي أثار حفيظة المواطنين الذين لم يجدوا تفسيرا لزيادات غير المنطقية التي مست عدة مواد أساسية على غرار الجزر الذي بلغ سعره هو الأخر 80 دج في ظل غياب مصالح الرقابة و جشع التجار .

عزف الكثير من المستهلكين عن اقتناء مادة البطاطا التي تعد أساسية في الموائد الجزائرية نظرا للزيادة غير معقولة التي عرفتها أسعارها حيث استنكر أغلب المتبضعين الذين صادفتهم جريدة “الشباب الجزائري” بأسواق الخضر و الفواكه التهاب أسعار بعض الخضر و على رأسها البطاطا الواسعة الاستهلاك محملين مسؤولية ذلك لمصالح الرقابة و جمعية حماية المستهلك التي من شأنها الحد من المضاربة.

معاناة المواطنين مازالت تزيد كل يوم عن سابقه خاصة ذوي الدخل الضعيف الذين ينتظرون اليوم الذي يتنفسون فيه الصعداء بعد أن عادت المضاربة في أسعار الخضر بكل أسواق حتى بتلك التي كانت تخفض فيها الأسعار في بعض الأحيان

حيث ذكر بهذا الشأن البعض الأخر من المواطنين أن القدرة الشرائية لا تسمح لهم باقتناء كل متطلبات عائلتهم من خضر و فواكه خاصة وأنا رب لعائلة تضم خمسة أفراد أو حتى أربع أفراد ليس بإمكانه اقتناء كل المستلزمات من الخضر بالنظر إلى الارتفاع الذي عرفته مختلف أسعارها .

موضحين أن كل المواطنين أصبحوا يعانون والطبقة المتوسطة لم تعد موجودة ونفس الانطباع سجلناه على لسان بعض مرتادي سوق المدينة الجديدة إذ أكدت لنا إحدى السيدات أنها لم تجد ما تقتنيه في ظل الأسعار الملتهبة فرغم تعود المستهلكين على هذا الوضع غير أن هذه المرة ليست كالسابق فمن غير المعقول أن يصل سعر البطاطا إلى 80 دج.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة | berkanexpress.com

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.