24 ساعة

أراء وكتاب

الجزائر تكرس دبلوماسية البترودولار وشراء الذمم

الجزائر.. بمن سيضحي النظام من أجل تبرئة ذمته؟

نوايا ”الجماعة”

يوميات

-berkanexpress-

مشروع الخط السككي بين وجدة والناظور عبر بركان “يسير” نحو البرلمان

خارج الحدود

berkanexpress

انتقادات لطريقة استقبال لاعبي الجزائر وسوء صور تلفزيون
الرئيسية | أحداث متميزة | حزب معارض يستنكر “تجريم” العمل السياسي في الجزائر

حزب معارض يستنكر “تجريم” العمل السياسي في الجزائر

رسم حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية ، أحد أكثر الأحزاب السياسية المعارضة تأثيرا بالجزائر ، صورة قاتمة عن حالة حقوق الإنسان بهذا البلد ، مستنكرا “تجريم” العمل السياسي.

وندد الحزب في بيان له عقب الاجتماع الشهري لأمانته الوطنية، بـ “الخيار الذي تنتهجه السلطة عبر تجريم العمل السياسي السلمي والقانوني”.

وقال هذا الحزب المعارض إن “المسار الانتخابي القسري المفروض على الشعب الجزائري منذ سنتين لم يحل، إطلاقا، الأزمة السياسية بالبلاد”، مضيفا أن الجزائر “تجد نفسها اليوم مع مؤسسات غير شرعية وعلى جميع المستويات الأمر الذي فاقم، أكثر من أي وقت مضى، انعدام ثقة المواطنين فيها.

ويذهب الحزب الى حد التأكيد بأن “القمع واستغلال العدالة هي أهم ما يسم الحياة السياسية في الجزائر” ، مفسرا أن “هناك إجراءات لحل أحزاب سياسية شرعية، كما يحاكم آلاف المواطنين، ومن بينهم صحفيين ومحامين وجامعيين ومسؤولين نقابيين وسياسيين ومواطنين عاديين بتهم الرأي، ويوجد أكثر من 300 ناشط داخل السجون”.

وبعد أن ندد بالحكم على منسق حزب (الحركة الديمقراطية والاجتماعية) فتحي غراس بالسجن سنتين، سجل الحزب أن قرار مجلس الدولة تجميد أنشطة (حزب العمال الاشتراكي) وإغلاق مقره يضع التعددية والعمل السياسي بالجزائر موضع تساؤل.

وفي هذا السياق، استنكر التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية “القسوة الإدارية والقضائية” التي “تستهدفه ورئيسه، محسن بلعباس ، معتبرا أن هذا “مؤشر على انحراف سلطوي غير مقبول”.

وأوضح المصدر أن “الهدف هو جعل التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية يدفع ثمن موقفه الواضح ووقوفه المتصلب إلى جانب الشعب في كفاحه السلمي من أجل تغيير جذري للنظام”.

وفي معرض تطرقه للوضع الاقتصادي بالجزائر، أشار التجمع إلى أنه يبدو أن “السنة الحالية ستكون أسوأ، بكثير، من السنة التي قبلها”، واصفا ب”بالمقلق” أعداد الشركات التي اضطرت لوقف نشاطها وعدد العاطلين عن العمل الذين يصل عددهم الى مئات الآلاف.

وقد أضحى مستحيلا، وفق الحزب، الحصول على قائمة كبيرة من المواد الاستهلاكية من قبل شريحة واسعة من المواطنين الجزائريين.

وأعرب الحزب عن استيائه من وضع عدد كبير من المقاولات التي تواجه صعوبات، وتأثرت بشكل مضاعف، أولا من الأزمة المالية المستعرة منذ النصف الثاني من 2014 وثانيا بسبب تأُرها بجائحة كورونا، وهو ما أدى الى فقدان عدد كبير من مناصب الشغل .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة | berkanexpress.com

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.