24 ساعة

أراء وكتاب

الجزائر تكرس دبلوماسية البترودولار وشراء الذمم

الجزائر.. بمن سيضحي النظام من أجل تبرئة ذمته؟

نوايا ”الجماعة”

يوميات

-berkanexpress-

بتعليمات ملكية سامية.. الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق يستقبل قائد القوات المسلحة لبنين

خارج الحدود

-berkanexpress-

المعارضة تعتزم حجب الثقة عن رئيس جنوب إفريقيا
الرئيسية | أحداث متميزة | البوليساريو تطوق مخيمات تيندوف جنوب الجزائر بالمسلحين بعد الفشل في الاتفاق على من سيخلف غالي

البوليساريو تطوق مخيمات تيندوف جنوب الجزائر بالمسلحين بعد الفشل في الاتفاق على من سيخلف غالي

طوقت ميليشيات جبهة “البوليساريو” مخيمات الصحراويين في تندوف، بالمسلحين وبلطجية، استعدادا لمؤتمرها السادس عشر،مسرحية الذي يُنتظر أن يحسم في اختيار زعيم جديد للجبهة الانفصالية عوض إبراهيم غالي، الذي أنهكه المرض والانقسامات الحاصلة في صفوف قيادة الجبهة، في الوقت الذي لم تُفلح فيه اللقاأت التحضيرية في الإجماع على هوية زعيم جديد، في سياق الخسائر التي تتكبدها هذه الأخيرة من الجيش المغربي خلف الجدار الأمني.

وقال منتدى دعم الحكم الذاتي في تندوف، المعروف اختصارا بـ”فورستين”، إن صراع القيادة على السلطة، وظهور أكثر من مرشح لزعامة البوليساريو، جعل المؤتمرين ينخرطون في “حملات انتخابية” للمرشحين تنتصر للقبلية ومبنية على المصالح الشخصية، بينما تفاجأ السكان بدخول آليات ومعدات عسكرية، وسيارات تحمل صواريخ ورشاشات تجوب المخيمات وتطوقها من مختلف النواحي، وتتجول بين الخيام وتتمترس بالقرب من مقار التنظيم.

ووفق المنتدى فقد “مخيم الداخلة” بالحصة الأكبر من الإنزال العسكري باعتباره المكان الذي سيقام فيه مؤتمر جبهة البوليساريو، وأصدرت القيادة قرارا بمنع الدخول والخروج منه إلى حين انتهاء المؤتمر، مبرزة أن عسكرة المخيمات والإنزال العسكري “أثار الهلع بين السكان الذين أبدوا خوفهم من خروج الأمور عن السيطرة أو وقوع انفجار قذيفة أو انطلاق صاروخ بفعل فاعل، وما قد يسببه الأمر من كارثة بكل المقاييس”.

ويأتي ذلك بعد اختتام الندوة التحضيرية للمؤتمر، وفشلها، وفق المنتدى المعارض لقيادة جبهة البوليساريو، “في التوافق على مرشح واحد كما جرت العادة في تاريخ الجبهة”، حيث تنطلق اليوم الجمعة فعاليات المؤتمر السادس عشر على مدى 5 أيام في أجواء مشحونة، لاختيار قيادة جديدة، وبات احتمال التخلي عن غالي مطروحا بقوة ليست فقط بسبب ظروفه الصحية، ولكن أيضا نتيجة تفكك القيادة الحالية.

وأوضح “فورستين” أن المؤتمر الحالي ينظم في وقت تعيش فيه القيادة “أضعف حالاتها وأكثرها وهنا، نتيجة التخبط والصراع بين أجنحة القيادة”، مضيفة أن “الساكنة تعتبر نفسها غير معنية باختيار من يحكم المخيمات، ذلك أن لائحة المؤتمرين البالغ عددهم زهاء 2000 مؤتمر ، يتم اختيارهم بناء على الولاء والطاعة العمياء للقيادة، لضمان اختيار قيادة على المقاس، بعيدا عن المفاجآت”.

يشار إلى أن “البوليساريو” المدعومة والممولة من الجزائر، تستدعي العديد من الأحزاب والحركات الداعمة للانفصال إلى هذا المؤتمر، ووجهت بالفعل دعوة إلى الحزب الشعبي الاشتراكي الذي يقود الحكومة الإسبانية، لكن هذا الأخير رفض الدعوة، ويأتي ذلك في الوقت الذي يحقق فيه المغرب العديد من المكاسب الميدانية والدبلوماسية، شملت توسيع الجدار الأمني باتجاه الشرق وكسب سعم أوروبي متزايد لمقترح الحكم الذاتي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة | berkanexpress.com

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.