24 ساعة

أراء وكتاب

الجزائر.. بمن سيضحي النظام من أجل تبرئة ذمته؟

نوايا ”الجماعة”

يوميات

berkanexpress

الصحراء: الأمين العام للأمم المتحدة يطالب البوليساريو وميليشياتها بمغادرة الكركارات

خارج الحدود

-berkanexpress-

الجزائر: فتح تحقيق مع جنرالات متهمون بإختلاس أموال عمومية وخيانة العظمى
الرئيسية | أحداث متميزة | الجزائر: صدمة من مسلسل تلفزيوني أساء لزوجة الرسول ووصفها بـ”الهجالة”

الجزائر: صدمة من مسلسل تلفزيوني أساء لزوجة الرسول ووصفها بـ”الهجالة”

أثار مقطع من مسلسل اجتماعي يحمل اسم “أحوال الناس” الذي تبثه قناة “الجزائرية” (خاصة) في الجزائر جدلا واسعا، خاصة وأنه يتضمن إساءة إلى زوجة الرسول (صلى الله عليه وسلم) خديجة، والتي وصفت في المقطع بـ”الهجالة”، وهي كلمة مسيئة في بعض مناطق الجزائر، وكثيرا ما تستخدم للتنمر على النساء اللواتي فقدن أزواجهن أو تطلقن، وهو ما أثار حفيظة الكثيرين على ما اعتبروه إساءة غير مقبولة لزوجة الرسول.

وتسبب المقطع الذي تم تداوله بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي من البرنامج “أحوال الناس” الذي جاء في شكل حلقات درامية منفصلة عن بعضها البعض، ويلعب دور البطولة فيها المغني المعروف باسم “رضا سيتي 16 “، والذي هو أيضا منتج العمل وكاتب السيناريو، والذي تناول في حلقته السادسة وعنوانها “حكم القدر” موضوع تزوج المطلقة، ويتناقش في أحد المشاهد مع والدته حول عريس محتمل لشقيقته، وحول ضرورة إبلاغ والدة العريس بأن شقيقته مطلقة ولها طفل، وهنا تثور والدة العروسة في وجه ابنها (رضا سيتي 16)، وبغية إقناعه بأنه لا شيء يعيب ابنتها، قالت له، “الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه وتزوج من امرأة كبيرة في السن و”هجالة”!.

اللافت أيضا هو أن هذا مسلسل قدمه صاحبه على أنه أضخم إنتاج في رمضان 2020، كان محل سخرية طوال الأيام الأولى من شهر رمضان، بسبب ما اعتبره الكثير من المشاهدين أداء سيئا لـ”الممثل” الرئيسي رضا سيتي 16، وخاصة المشهد الذي كان يحاول فيه البكاء بشكل يدعو للبكاء، ومشهد ثورته الغاضبة أمام شاطئ البحر لأن حبيبته خانته، والذي جعلت زميله في المشهد لا يتمالك نفسه ويفلت ضحكة لم تحذف في المونتاج، فضلا عن مشهد آخر في حلقة عن عمال النظافة، ظهرت فيها يد المصور الذي كان يأخذ لنفسه صورة سلفي في الوقت الذي كان داخل عربة نقل القمامة يصور المشهد.

جدير بالذكر أن “رضا سيتي” هو صاحب المقولة الشهيرة “أنا خمست (تصافحت) مع مايكل جاكسون”، وذلك عندما وقع في فخ كاميرا خفية منذ سنوات، وأراد أن يقنع من أوقعه في الفخ أنه شخصية فنية كبيرة، وهو أيضا الذي اثار جدلا عندما زعم سقوط قتلى من الجمهور الجزائري في مباراة الجزائر ومصر في القاهرة سنة 2009، وتأكيده أنه هو من لقنهم الشهادة بنفسه، وهي الإشاعة التي نشرتها صحيفة “الشروق” آنذاك وزادت في صب الزيت على نار الفتنة، التي كان أشعلها الإعلام المصري وتهجمه بشكل جنوني على الجزائر وشعبها وطاول حتى شهدائها بسبب تأهل الجزائر على حساب مصر لكأس العام 2010 آنذاك.

وتأتي هذه الضجة أيام قليلة بعد تلك التي أثارتها “الشروق” عندما بثت في مسلسل فكاهي مقطعا يسخر من الوديعة المالية التي منحها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لمساعدة تونس، وهو الأمر الذي تسبب في ضجة كبيرة في الجزائر وتونس، واضطرت القناة إلى كتابة وبث اعتذار طويل عريض جلدت فيه نفسها بكل ما أوتيت من قوة، لكن ذلك لم يجنبها تلقي إنذار من سلطة ضبط قطاع السمعي ـ البصري، بالإضافة إلى إنذار آخر منحته السلطة لقناة نوميديا بسبب برنامج كاميرا خفية سخر من شخص فقير أقنعوه أنه سيتزوج من امرأة أحضروها له قبل أن يقولوا له إن الأمر يتعلق بمقلب كاميرا. وقد قررت القناة وقف البرنامج بعد الجدل والغضب الذي أثاره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة | berkanexpress.com

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.