24 ساعة

أراء وكتاب

الجزائر.. بمن سيضحي النظام من أجل تبرئة ذمته؟

نوايا ”الجماعة”

يوميات

-berkanexpress-

طقس حار بعدد من مناطق المملكة من يوم الخميس إلى يوم السبت

خارج الحدود

berkanexpress

عودة تظاهرات حراك الجزائر من جديد
الرئيسية | أحداث متميزة | مجد قاعات السينما بـبركان يتحول إلى ذكريات حزينة

مجد قاعات السينما بـبركان يتحول إلى ذكريات حزينة

كانت علاقة المواطن البركاني بالسينما علاقة رائعة، الكل يتهافت عليها بشوق السينما كانت المكان الأنسب للترويح عن النفس ونسيان الهموم اليومية،ملتقى الفرجة الجماعية ،وبالخصوص بديلة ومعوضة عن تفاهة قناة دار البريهي التي كانت تبت برامجها من الساعة 6 إلى 10 ليلا.

كانت فضاأت القاعات السينمائية التي يحتفظ بذكرياتها سينما ملوية، سينما زكزل، سينما الأندلس، تستقبل المئات كانوا يلبون نداء داخليا يتردد اسمه حب السينما، يتقاسموا في زمن جميل حرارة الفضاء رغم بساطة التجهيزات كانت وبدون منازع المدرسة الثالثة .

في هذه الفترة اختلفت القاعات باختلاف أذواق مريديها،ولكل واحدة زبائنها المعتادين على زيارتها على الأقل مرة في الأسبوع ،متخصصة في بت نوعية محددة من الأفلام تتمحور ما بين أفلام هندية،يابانية،فرنسية ، أمريكية أما المغربية فكانت مفقودة مع بعض تجارب قليلة وكانت هذه القاعات أيضا فضاأت للعروض فنية ، وفرق مسرحية وموسيقية، مغربية ودولية و ومتنفس للحركة ثقافية في زمن كان هناك وعي متقدم بأهمية الثقافة والفن في تربية الشعب والسمو بأذواقه إلى الأفضل.

مع ظهور الفيديو بدأت الناس تتلكأ في الذهاب إلى دور السينما ،بحيث أصبح بالإمكان اختيار أي شريط والاستمتاع بمشاهدته داخل المنزل ومع جميع أفراد العائلة،ليندثر ما تبقى من حب للقاعات بعد اختراع الباربول،مما أثر بشكل كبير على استمراريتها ، وجعل أغلبها تدخل مرحلة الإفلاس.

مما أعطى مجموعة من البنايات آيلة للسقوط الذي تحولت الآن إلى ما يشبه فضاء لرمي القمامة قاعات سينمائية تخلى عليها مالكيها ورودها إلى غير رجعة، وتحولت إلى أطلال حزينة .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي جريدة | berkanexpress.com

تعليقات الزوّار

أترك تعليق

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.